الرئيسية - الاقتصاد - “بلومبيرغ” تكشف مشروع شراء غاز طبيعي بين “السعودية” والكيان الإسرائيلي

“بلومبيرغ” تكشف مشروع شراء غاز طبيعي بين “السعودية” والكيان الإسرائيلي

مرآة الجزيرة

في أحدث دليل على تطور العلاقة بين “السعودية” والكيان الإسرائيلي، كشفت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية أن الطرفين أجريا مباحثات حول اتفاقية شراء الغاز الطبيعي من كيان الإحتلال.

الوكالة الإقتصادية وفي تقريرٍ لها، بيّنت أن الرياض وكيان الإحتلال قررا بناء خط أنابيب من شأنه أن يربط “السعودية” بـ”إيلات”، بحسب قول “أيوب قارا” العضو السابق في حكومة رئيس الوزراء “بنيامين نتنياه”.

وعن أسباب اختيار مدينة “إيلات” للمشروع، أوضحت الوكالة أن هذه المدينة هي الأكثر قرباً من الحدود السعودية إذ تقع على خليج العقبة وتبعد حوالي 40 كم الحدود فقط.

وسيتطلب مشروع الطاقة علاقات دبلوماسية رسمية بين الكيان الإسرائيلي و”السعودية”، وهو ما رجّحته الوكالة أن يؤدي إلى ردود فعل سياسية إذ لا تزال “إسرائيل” غير مقبولة بين شعوب العالم العربي بسبب معاملتها للفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال في الضفة الغربية وتحت الحصار في غزة، بالرغم من أنها اتحدت مع “السعودية” بشكل سري في إطار عدائهما لإيران، بيد أن إضفاء الطابع الرسمي على التحالف قد يكون من الصعب تحقيقه.

أما عن ردود الأفعال المتوقعة، نوّهت “بلومبيرغ” إلى أن الكثيرين من “السعوديين” يرفضون بشدة التعاون مع الكيان الإسرائيلي، وذكرت أنه في العام الماضي وقّع أكثر من 2000 مواطن من مختلف دول الخليج، عريضة على الإنترنت “لوقف جميع أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني”، وهي خطوة نادرة في منطقة حيث حرية التعبير محدودة بحسب الوكالة.

في السياق، ذكرت الوكالة اندلاع تظاهرات حاشدة في عمان في عام 2016 بعد أن وقعت الشركات التي تقوم بتطوير أكبر حقول الغاز البحرية في “إسرائيل” عقداً بقيمة 10 مليارات دولار مع الأردن، حيث يوجد ملايين من أصل فلسطيني، منوهاً بأن هذا المشروع يجب أن يشهد التدفقات الأولى من الغاز بحلول نهاية العام.

“بلومبيرغ” أشارت إلى أن وزير الإتصالات السابق “قارا” هو أحد أقرب مستشاري “نتنياهو” في العلاقات مع الدول العربية وكان أحد أعضاء الحكومة الإسرائيلية الذين ظهروا علانية في دولة خليجية في العام الماضي.

وقال “قارا” إنه في الوقت الذي اعتاد زعماء العالم العربي أن يكونوا متّحدين خلف الفلسطينيين، إلا أن هذا الدعم بدأ يتراجع بسبب التوترات بين إيران ودول الخليج السنية. وقال إن “السعودية” وحلفائها الإقليميين يدفعون الآن “خدمة شائكة” للقضية الفلسطينية ، ويسعون إلى تطوير روابط عسكرية واقتصادية مع “إسرائيل” لمواجهة إيران.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك