الرئيسية - الاقتصاد - استطلاع لـ”رويترز”: صناديق الشرق الأوسط تتجه لخفض استثماراتها في”السعودية”

استطلاع لـ”رويترز”: صناديق الشرق الأوسط تتجه لخفض استثماراتها في”السعودية”

مرآة الجزيرة

أعلنت وكالة “رويترز” نتائج استطلاع رأي لعيّنة من المستثمرين، مبينةً رغبتهم بتقليض استثماراتهم في “السعودية” واتجاهها نحو دول أخرى خلال العام الراهن، وذلك في سياق الترديات التي تطال مختلف القطاعات الإقتصادية في البلاد.

وجاء في الإستطلاع الذي أجرته الوكالة أن صناديق الشرق الأوسط تسعى إلى خفض استثماراتها في “السعودية” مقابل الحفاظ عليها في الإمارات وتركيا وقطر والكويت.

“رويترز”، أوضحت في تقرير أن 60 بالمئة من مديري الصناديق سيخفضون استثماراتهم في “السعودية”، مشيرةً إلى أن اقتصاديين توقعوا خلال الاستطلاع نمو الناتج المحلي الإجمالي “للسعودية” بمعدل 1.7 بالمئة فقط هذا العام.

وقال محمد الجمل مدير الأسواق العامة لدى “الواحة كابيتال”، في تصريح لـ”رويترز”: “بالنظر إلى المستقبل، سيواجه مكونان رئيسيان للمؤشر السعودي رياحاً معاكسة كبيرة”، حيث سيواجه قطاع البتروكيماويات ضعفاً في الطلب، بينما سيعاني قطاع البنوك من انخفاض الربحيّة نظراً لهبوط أسعار الفائدة”.

بدوره أورد طلال السمهوري رئيس إدارة الأصول لدى شركة أموال في الدوحة: “نعتقد أنه سيكون هناك اتجاه صعودي نهائي للسوق السعودية في الأشهر القليلة القادمة بدعم من التدفقات الأجنبية.. ثم فترة اضطراب وترقب من خارج الخط مع تحسن التقييمات، نظرا لتباطؤ نمو الأرباح مقارنة مع ارتفاع أسعار الأسهم على مدى الأشهر القليلة الماضية”.

يأتي ذلك بعد أيام من تقرير نشرته صحيفة “بلومبيرغ”، يبيّن توسّع عجز الموازنة السعودية في الربع الثاني لعام 2019 الحالي، مقارنةً بالفترة نفسها خلال العام الماضي.وأوضحت الوكالة الإقتصادية، أن عجز الخزينة السعودية الحالي بلغ 8.9 مليارات دولار بسبب انخفاض الإيرادات النفطية التي بلغت في الربع الثاني 47 مليار دولار، متراجعةً بنسبة 5% مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي.

وسجّلت البورصة السعودية، أكبر خسائر لها خلال الإسبوع الفائت، وسط مسار يتّسم بالإنحدار منذ بداية عام 2019 الحالي، حيث هبط المؤشر الرئيسي للسوق بـ1.5% في أسوأ أداء يومي له منذ 24 يونيو/حزيران، رافقه انخفاض أسهم جميع البنوك المدرجة، بحسب “رويترز”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك