الرئيسية - النشرة - في ذكرى مولدها.. “العفو الدولية” تطالب بحرية المعتقلة إسراء الغمغام

في ذكرى مولدها.. “العفو الدولية” تطالب بحرية المعتقلة إسراء الغمغام

مرآة الجزيرة

طالبت منظمة العفو الدولية بالحرية للناشطة المعتقلة في السجون السعودية إسراء الغمغام والتي تواجه الحكم بالإعدام بسبب مطالبتها بالمساواة وتحقيق العدالة الإجتماعية في البلاد.

وقالت المنظمة، في تغريدة عبر حسابها على “تويتر”، إن الغمغام “تدفع حريتها ثمنًا لمطالبتها بالعدالة الاجتماعية والمساواة بين جميع المواطنين والمواطنات السعوديين”. وأضافت: “اليوم يوم مولدها، فلنجعله يومًا لحريتها”.

وكانت “العفو الدولية” وجدت في وقتٍ سابق، أن إصدار حكم الإعدام على إسراء الغمغام سيبعث “برسالة مروعة فحوها أن النشطاء الآخرين يمكن استهدافهم بنفس الطريقة بسبب احتجاجهم السلمي، ونشاطهم في الدفاع عن حقوق الإنسان. فالتهم الموجهة إلى إسراء الغمغام، والتي تعود في معظمها إلى مشاركتها السلمية في الاحتجاجات، عبارة عن تهم تبعث على السخرية، ومن الواضح أنها ذات دوافع سياسية لإسكات أصوات المعارضة في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية”.

الجدير ذكره أنه جرى اعتقال السيدة الغمغام في ديسمبر/ كانون الأول 2015، مع زوجها موسى الهاشم، بسبب مشاركتهما بالاحتجاجات المطلبية في محافظة القطيف. وطالب المدعي العام السعودي بإعدام كل من إسراء الغمغام وأربعة متهمين آخرين على خلفيّة اتهامات غير جرمية بما في ذلك تصوير مقاطع فيديو للتظاهرات ونشرها على مواقع التواصل الإجتماعي.

يشار إلى أن السلطات السعودية نفّذت حكم الإعدام بحق 33 شيعياً ينتمون “تبنيهم الفكر الإرهابي المتطرف وتشكيل خلايا إرهابية للإفساد والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى”، في حين أن السلطات السعودية لم تقدم أدلة على اتهاماتها ولم تتيح لهم فرصة الدفاع عن أنفسهم وهو ما اعتبرته منظمات حقوقية بأن السلطات السعودية تستخدم الإعدام كأداة قمع سياسي لسحق المعارضة.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك