الرئيسية - إقليمي - الأمين العام لـ”حزب الله” في لبنان السيد حسن نصرالله: استمرار العدوان على اليمن يجلب العار والذل والهزيمة للنظام السعودي

الأمين العام لـ”حزب الله” في لبنان السيد حسن نصرالله: استمرار العدوان على اليمن يجلب العار والذل والهزيمة للنظام السعودي

مرآة الجزيرة

شدد الأمين العام لـ”حزب الله” في لبنان السيد حسن نصرالله، على أن استمرار “السعودية” في الحرب على اليمن “لن يجلب لها سوى الهزيمة والذل والعار الأبدي”، متسائلاً “أما آن لهؤلاء اليمنيين أن يعوا حقيقة الاهداف السعودية والإمارتية في اليمن؟،

الأمين العام لـ”حزب الله”وخلال خطابه يوم العاشر من محرم 1441 هـ في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت، بين أن اليمن يبقى “وشعبه صلبا وشامخا يواجه الحرب الظالمة، الشعب اليمني الحرب عليه تحولت إلى حرب عبثية إلى جرائم ترتكب ضد الإنسانية في ظل شراكة أميركية بريطانية تقتل النساء والأطفال وهمها أن تبيع السلاح والذخائر لقوى العدوان على الشعب اليمني”.

وأكد السيد نصرالله أن “استمرار السعودية والإمارات في هذه الحرب لن يجب لها سوى الهزيمة والذل والعار الأبدي وقد سقطت جميع الأهداف والشعارات التي أعلنها هؤلاء لتبرير حربهم على اليمن”، مشيرا إلى أن الأحداث الحاصلة على الساحة اليمنية إلا دليل على زيف ادعاءات قوى العدوان وها هي نواياهم تتكشف وتتضح على الملأ. وتساءل “أما آن الآون أن يتخلى بعض اليمنيين عن معسكر قوى العدوان ويلقوا سلاحهم ويدخلوا في حوار وطني يستعيدون فيه يمنهم الموحد؟ أما آن لهذا الوعي أن ينتصر؟”. أما آن لهذا الوعي أن ينتصر على كل هذا الزيف الذي تنشره وسائل إعلام قوى العدوان؟ وقال “في كل الأحوال إننا اليوم نجدد الدعوة لوقف العدوان الغاشم على اليمن وشعبه وترك اليمنيين يقررون مصير بلادهم ومعالجة مشكلاته”.

وعن فلسطين القضية، قال السيد نصرالله أنه “لا خيار لأمتنا وللشعب الفلسطيني سوى المقاومة “، مؤكداً “الإلتزام إلى جانب الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية ونعلم أن هذا الموقف يكلفنا الكثير”، وتابع “إننا مع الشعب الفلسطيني مع مقاوميه الأبطال في الضفة وغزة، مع أسراه في سجون الاحتلال ومع كل مقاوميه في خندق واحد ومعركة واحدة، وأيضا في لبنان نؤكد التزامنا بحقوق الشعب الفلسطيني الطبيعية المشروعة كلاجئ شريف في أرضنا يريد ويعمل من أجل العودة إلى أرضه”.

وفي الشأن البحريني رأى السيد نصر الله أن شعب البحرين لا يزال يعاني، ونظام البحرين يذهب بعيدا في التطبيع مع العدو الصهيوني،وإن تبرير النظام البحريني للعدوان على لبنان وسوريا وفلسطين أبشع أنواع الخيانة، مضيفاً “نقول في يوم الحسين لشعب حسيني مجاهد لشعب البحرين: أنتم في ثورتكم السلمية وصرخاتكم المدوية تمارسون جهادا كبيرا في سبيل الله، ولا بد أن يثمر جهادكم الكبير لأن هذا وعد الله ونحن نجدد إيماننا بحقكم وصدقكم وصمودكم ونقف إلى جانبكم”.

في سياق متصل، قال السيد نصرالله إن “العقوبات الأميركية المدانة والمستنكرة على إيران وسوريا وعلى حركات المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق، هي عدوان تمارسه الإدارة الأميركية للضغط المالي والاقتصادي بعد فشل حروبها ضد المقاومة في لبنان وفلسطين، والثاني هو فشل السياسة الأميركية في حروب الواسطة في لبنان وسوريا والعراق”، منبها إلى أن “المقاومة في لبنان منذ سنوات على لوائح العقوبات وهذا ليس جديدا، ولكن أن يتوسع هذا العدوان ليطال آخرين في لبنان، بنوك لا علاقة لها لحزب الله فهذا يحتاج إلى تعاط مختلف، علينا ان نعيد النظر وندرس خاراتنا جيدا”.

كذلك، رأى أن “العقوبات الأميركية بعد فشل حروب كيانها الصهيوني ضد المقاومة في لبنان وفلسطين وفشل السياسة الأميركية في حروب الواسطة عبر الجماعات التكفيرية الإرهابية لكن أن يتوسع هذا العدوان ليطال آخرين يفرض تعاطيا مختلفا “، مشيرا إلى أنه “قلنا إذا طال الظلم ناسنا وشعبنا يجب أن نتصرف بطريقة مختلفة، وعلى الحكومة اللبنانية أن تدافع عن اللبنانيين لا أن تسارع بعض مؤسسات الدولة إلى تنفيذ القرارات الأميركية”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك