الرئيسية - إقليمي - “رويترز”: سخط واستياء من محمد بن سلمان وسط آل سعود

“رويترز”: سخط واستياء من محمد بن سلمان وسط آل سعود

مرآة الجزيرة

كشفت وكالة الأنباء “رويترز” حالة من الغضب والإستياء في أوساط عائلة آل سعود، ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الحاكم الفعلي “للسعودية”، اعتراضاً على تردّي سياساته الحالية وإخفاقه في حماية أمن البلاد من الهجمات اليمنية، بحسب قولهم.

الوكالة بيّنت أن أفراداً في آل سعود ذات نفوذ قوي إلى جانب نخبة من رجال الأعمال عبروا عن استيائهم من محمد بن سلمان خصوصاً بعدما نجح الهجوم العسكري اليمني بإستهداف شركة النفط السعودية “أرامكو”، وذلك نقلاً عن دبلوماسي أجنبي كبير وخمسة مصادر تربطهم علاقات مع آل سعود.

وقالت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن أسمائها أن الهجوم أثار سخطاً في صفوف الذين يرون أن محمد بن سلمان يحكم قبضته على السلطة، ويبالغ في اتخاذ مواقف عدوانية تجاه إيران.

في حين أكد أحد المصادر، وهو أحد أفراد النخبة السعودية الذي تربطه صلات بآل سعود، “ثمة حالة استياء شديد” من قيادة ولي العهد، متسائلاً: “كيف لم يتمكنوا من رصد الهجوم؟”. وأضاف أن بعض الأشخاص في أوساط النخبة يقولون إنهم “لا يثقون” في ولي العهد، بحسب “رويترز”.

من جانبة ذكر الباحث لدى مؤسسة “تشاتام هاوس” البحثية في لندن “نيل كويليام”، أنه هناك تقلص في الثقة بقدرة محمد بن سلمان على تأمين البلاد نتيجةً لسياساته، بما أنه المشرف على السياسة الخارجية والأمنية والدفاعية.

يذكر أن قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية استهدفت في 14 سبتمبر/أيلول الماضي وحدتين لمعالجة النفط لشركة “أرامكو” السعودية، ما أدى إلى توقف نصف إنتاج “السعودية” من النفط، أي ما يمثل 5% من إنتاج النفط العالمي.

كما أدت هذه الهجمات إلى تأجيج الغضب في صفوف أفراد آل سعود الذين يعارضون وصوله للسلطة منذ أن قام بإقصاء جميع منافسيه واعتقال المئات من الشخصيات البارزة للبلاد بذريعة محاربة الفساد.

هذا وتثير سياسات محمد بن سلمان الخارجية الإنتقادات اللاذعة على حكمه، بما في ذلك توريط البلاد بالحرب اليمنية وسياسة العداء تجاه طهران التي تهدد أمن المنطقة، وفق مراقبون.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك