الرئيسية - إقليمي - الوفد اليمني: التحالف السعودي يزيد من وتيرة اعتداءاته على اليمن

الوفد اليمني: التحالف السعودي يزيد من وتيرة اعتداءاته على اليمن

مرآة الجزيرة

أكّد الوفد اليمني الوطني في العاصمة العمانية مسقط، أن التحالف السعودي لم يتجاوب حتى الآن مع مبادرة السلام التي أطلقها الرئيس مهدي المشاط عقب استهداف منشآت النفط في “أرامكو”، إذ زادت وتيرة اعتداءاته على البلاد خلال الفترة الأخيرة.

وأوضح الوفد اليمني خلال لقائه بالسفير الفرنسي لدى اليمن “كريستيان تستوت” ونائبه في سلطنة عمان، أن عدوان التحالف السعودي على اليمن، لم يتوقف بل زاد من وتيرته حتى على المستوى الإنساني، حيث تحاصر قوات التحالف عدداً من السفن التجارية وتعزّز من وسائل الحصار والقيود الإقتصادية المفروضة على البلاد.

الوفد الوطني قدّم توضيحاً حول حقائق الموقف القائم على الأرض، أثناء اللقاء الذي عُقد لمناقشة آخر المستجدات على الصعيد المحلي والإقليمي، وقال أن قوّات التحالف السعودي ترفض حتى اللحظة تقديم أي “تصوّر حقيقي لوقف عدوانها وحصارها بناءً على المبادرة الرئاسية وأي خطوات إنسانية أخرى وهو ما يثبت أن النظام السعودي ومن يقف خلفه ما زالوا متمسكين باستمرارية العدوان والحصار”، كما وجّه الوفد تحذيراً للتحالف السعودي من تحمّل كافة النتائج المترتبة على خياره العدواني تجاه الشعب اليمني.

بدوره، أشاد السفير الفرنسي بالمبادرة الرئاسية التي تقتضي وقف إطلاق الصواريخ الباليستية والطيران المسير من الجانب اليمني، معتبراً أنها خطوة إيجابية نحو تحقيق السلام. وأشار إلى أن “جهود فرنسا في التقريب بين وجهات النظر على المستوى الإقليمي لإيجاد حلول جذرية على المستوى الاقليمي والدولي تساعد في تخفيف ما يحصل من احتقان نتيجة تصاعد التوتر الأمريكي الإيراني”.

في سياق ذات صلة، حذّر مستشار الرئاسة اليمنية عبد الملك الحجري التحالف السعودي من الرد بضربات عسكرية استراتيجية ومؤلمة في حال، استمر العدوان السعودي بتجاهله لمبادرة الرئيس المشاط وواصل الحصار الاقتصادي على اليمن.

وأشار إلى أنه “هناك أزمات إنسانية وبيئية قائمة وتتفاقم نتيجة انعدام المشتقات النفطية ويصعب تلافيها مع تواصل الحصار الاقتصادي السعودي على الشعب اليمني”.

وكان قائد أنصار الله السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي قد أكد خلال لقائه بالمبعوث الأممي “مارتن غريفيث” في صنعاء أن القادة في أنصار الله يفعلون كل ما بوسعهم حرصاً على رغبتهم في إنهاء الحرب بيد أن مبادراتهم لا تزال حتى الآن أحادية الجانب.

ورأى السيد الحوثي أنه من صالح دول التحالف السعودي الإستفادة من المبادرة التي قدمها رئيس المجلس السياسي الأعلى معتبراً أنها دليل على حرص اليمنيين على الاستقرار والحوار السياسي الشامل. وقال: ” من المهم أن يستفيد الطرف الآخر منها وذلك بالكف عن العدوان ورفع الحصار”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك