الرئيسية - إقليمي - “السعودية” تُدخل سراً أسلحة أمريكية إلى عدن

“السعودية” تُدخل سراً أسلحة أمريكية إلى عدن

مرآة الجزيرة

كشفت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، عن إدخال “السعودية” معدّات وأسلحة أمريكية إلى ميناء عدن اليمني بصورة سريّة، حيث رُصدت عربات مدرّعة من طراز “أوشكوش” أمريكيّة الصنع، في الظلام على الرصيف في الميناء.

وقالت الشبكة الأمريكية في تقرير أنها حصلت على لقطات فيديو صوِّرت سراً، مبينةً أنها حدّدت عن طريق حسابات مسربي معلومات ووثائق الموانئ أن السفينة التي حمّلت الأسلحة الأمريكية في عدن، الأسبوع الماضي، هي “بحري هفوف” المسجلة في “السعودية”.

الشبكة أوضحت أنه بالنظر “إلى بيانات التتبع كان آخر موقع مسجل للسفينة في ميناء جدة السعودي في 17 سبتمبر الماضي، قبل أن تبحر إلى ميناء بورتسودان (شمال شرقي السودان)، لتصل في اليوم التالي”، وقد جرى بعد ذلك إيقاف السفينة تشغيل نظام التعقب، قبل أن تظهر مجدداً تحت غطاء الظلام في عدن، في 29 أكتوبر الماضي.

وكانت قيادة التحالف السعودي قد أعلنت في سبتمبر/ أيلول الفائت إعادة تموضع قوّاتها في عدن جنوبي اليمن لتكون بقيادة “السعودية”، وإعادة انتشارها “وفق متطلبات العمليات الحالية” بحسب تعبيرها.

وقد زعمت آنذاك وكالة الأنباء السعودية “واس” أن إعادة التموضع تهدف إلى تعزيز الجهود الإنسانية والإغاثية، وتعزيز الجهود لتأمين الممرات المائية المتاخمة للسواحل اليمنية عموماً، ومكافحة الإرهاب على كامل الأراضي اليمنية.

بالتزامن كان قد علّق “وزير النقل” اليمني صالح الجبواني في تصريحات أن اليمن يتعرض “لمؤامرة تهدف إلى تقطيع أوصاله وتدميره وتدمير قدراته”.

وأضاف في كلمة له خلال لقاء في محافظة شبوة أن اليمنيين “لن يقبلوا بأي مشاريع دخيلة بدعم من قوة عسكرية، وسنكون مع شبوة إلى آخر قطرة من دمائنا”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك