في اليوم العالمي لحقوق الطفل.. أطفال اليمن ينظمون وقفة احتجاجيّة

مرآة الجزيرة

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الطفل، خرج أطفال اليمن في محافظة عمران القابعون تحت الجوع والحصار، لتنظيم وقفه إحتجاجية أمام مقر فرع منظمة رعاية الأطفال الدولية تحت شعار ” أين أنتم من التزام حقوق الأطفال في اليمن”.

الأطفال الذين يعانون المرض والجوع نتيجة العدوان الذي يفرض على بلادهم من قبل التحالف السعودي، رفعوا خلال الوقفة الإحتجاحية شعارات منددة بالجرائم التي يرتكبها الطيران السعودي بحق أطفال اليمن ورددوا الهتافات المناهضة للتحالف السعودي وارتكابه أبشع الجرائم بحق الأطفال والنساء.

كما استنكروا خلال الوقفة التي حضرها مدير عام مكتب التربية أحمد الشهاري ومدير منظمة رعاية الأطفال الدولية بالمحافظة علي الصنعاني ومدير مديرية عمران نبية أبو شوصاء، صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية والإنسانية إزاء ما يتعرض له أطفال ونساء اليمن من جرائم وانتهاكات، ودعوا أحرار العالم والمنظمات والهيئات الدولية برفع الظلم عنهم وتمكينهم من حقوقهم المشروعة، مطالبين المجتمع الدولي بوضع حد لهذه الإنتهاكات والجرائم والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار.

في سياق ذات صلة، أعلنت وزارة الصحة اليمنية حالة الإستنفار في جميع كوادرها وطواقمها الطبية بعد إصدار تقرير عن الوضع الوبائي لحمى الضنك والملاريا في اليمن للعام 2019.

وقد أكّد وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل تزايد أعداد المصابين بوبائي حمى الضنك والملاريا في المناطق الساحلية والتهامية، حيث وصل عدد المصابين بالملاريا إلى قرابة المليون مصاب توفي منهم سبعة عشر شخصاً، أما المصابون بوباء حمى الضنك فقد تجاوز الستة والثلاثين ألف مصاب توفي منهم مائة وستة وأربعين شخصاً بالإضافة إلى انتشار فيروس “إتش ون إن ون” في عدد من المحافظات الجبلية.

الدكتور طه المتوكل حمّل “دول العدوان المسؤولية الكاملة في انتشار هذه الأوبئة التي تفتك باليمنيين” متهماً “الغزاة المرتزقة من السودانيين والجنجويد بانتشار فيروس حمى غرب النيل في المناطق الساحلية وأيضاً في المناطق الحدودية في محافظتي صعدة وحجة حيث يتركز وجود هؤلاء الغزاة”، وشدد على أن “الوزارة ستعمل بكل ما تملك على القضاء على هذه الأوبئة التي تسبب في قتل اليمنيين، غير مستبعد أن تكون ضمن الحرب البيولوجية من قبل تحالف”.

جاء ذلك بعد يوم من إعلان وزارة الزراعة اليمنية أن خسائر القطاع الزراعي بلغت أكثر من 20 مليار دولار حتى نهاية 2018 إذ قال نائب وزير الزراعة المهندس، ماجد هاشم المتوكل، في أن القطاع الزراعي هو القطاع الحيوي في اليمن، حيث يشكّل ما نسبته 70% ولهذا يتم التركيز على استهدافه.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى