الرئيسية - إقليمي - ألمانيا | حزب اليسار يطالب بمقاطعة قمة العشرين في “السعودية”

ألمانيا | حزب اليسار يطالب بمقاطعة قمة العشرين في “السعودية”

مرآة الجزيرة

طالب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني، “ديتمار بارتش”، المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” بمقاطعة قمة العشرين المزمع عقدها في 2020 بقيادة “السعودية”، وذلك على خلفية الجرائم والإنتهاكان ضد الإنسانية التي ترتكبها في اليمن.

وقال “بارتش” في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إنه “يتعين على ألمانيا، ودول أخرى في الإتحاد الأوروبي ضمن مجموعة العشرين، أن توضح (للسعودية) أن الحرب الوحشية في اليمن يجب أن تنتهي، وإلا سيكون هناك مقاطعة أوروبية للرئاسة السعودية لمجموعة العشرين”.

من جانبه اعتبر “أوميد نوريبور” العضو في حزب الخضر أنه لا بد من المشاركة في قمة العشرين لتوجيه الإنتقادات “للسعودية” في ملف حقوق الإنسان في البلاد، مضيفاً: “على السيدة ميركل التوجه على نحو مُلح إلى الرياض والتحدث عن هذه القضايا بوضوح، على الأقل”.

وكانت ألمانيا قد أعلنت في 19 نوفمبر/تشرين الثاني أنها سترفض منح أي تراخيص مستقبلية لتصدير الأسلحة “للسعودية”، كما حثّت الشركات العاملة في القطاع على الإحجام عن إرسال شحنات من هذا النوع آنذاك، لكنها عادت واستأنفت تصدير السلاح “للسعودية”.

الجدير ذكره أن “السعودية” تتعرض بشكل متواصل لإنتقادات دولية نتيجة الإنتهاكات التي ترتكبها بحق المدنيين في اليمن، نتيجة الحرب التي أدت إلى أكبر كارثة إنسانية في العالم حالياً، بحسب وصف الأمم المتحدة وأيضاً بسبب سياسة القمع الشديد التي ينتهجها النظام ضد ذوي الرأي في الداخل.

يذكر أن خبيرة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة “أغنيس كالامارد”، كشفت في وقت سابق أنها ستتواصل مع المسؤولين في كندا للعمل على منع عقد قمة مجموعة العشرين المقبلة في السعودية.

واعتبرت “كالامارد”، المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بعمليات الإعدام خارج نطاق القانون، أن عقد مجموعة العشرين في “السعودية” عام 2020 المقبل هو صفعة في وجه جميع الذين قاتلوا، والذين مات بعضهم، من أجل المساءلة وحماية حقوق الإنسان.

وتتولى “السعودية” منذ اليوم الأحد رئاسة مجموعة العشرين من اليابان. ومن المقرر عقد القمة المقبلة للمجموعة في تشرين ثان/ نوفمبر عام 2020 في العاصمة الرياض.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك