الرئيسية - إقليمي - شمخاني: حان وقت استسلام “السعودية” لإرادة الشعب اليمني

شمخاني: حان وقت استسلام “السعودية” لإرادة الشعب اليمني

مرآة الجزيرة

قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني أنه بات يتعيّن على “السعودية” الإستسلام لإرادة الشعب اليمني حتى لا تعرض استقرارها للخطر، وأن استمرار الحرب والجرائم في اليمن لن يخدم إلا أعداء السلام.

وأكّد شمخاني خلال استقباله وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، أن استمرار الحرب في اليمن يشكل نموذجاً للنزعة العدوانية والمثيرة للفوضى التي تتّسم بها قوى الهيمنة وعملاؤها الإقليميون.

ولفت إلى فشل الولايات المتحدة الأمريكية في تأسيس تحالف دولي بذريعة “إرساء الأمن في منطقة الخليج”، مضيفاً أن “الدول الأكثر إثارة للتوتّر في المنطقة والتي تسعى من خلال شنّ حروب عديدة وتوسيع رقعة الإرهاب، لم ترغب أبداً في تعزيز استقرار وأمن الخليج، بل تعمل على تحقيق مصالحها ونهب الثورات الإقليمية فقط”.

بدوره أكد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني على ضرورة حل الأزمة اليمنية عبر الحوار خلال استقباله يوسف بن علوي في طهران، وقال: “ينبغي إقرار الهدنة أولا ثم التحرك لحل القضايا الأخرى عبر الحوار”.

لاريجاني، ثمّن دور سلطنة عمان في إرساء أجواء السلام والإستقرار في المنطقة لافتاً إلى أن العلاقات بين إيران وسلطنة عمان كانت جيدة ونامية على الدوام”، وأضاف أن “القضية اليمنية تعتبر قضيتنا الكبرى ويجب على الطرف الآخر أن يدرك أنه لا يمكنه أن يحل قضية اليمن بالقوة ولا بد من إقرار الهدنة أولاً ومن ثم التحرك نحو الأمور الأخرى” بحسب قوله.

من جانبه، أكد وزير الخارجية العماني، على ضرورة الإستفادة من الفرصة السانحة لمعالجة الازمات في المنطقة، خاصة أن إيران تمثل قاعدة السلام في المنطقة مشيراً إلى أن إيران “دعت الدول دوما إلى الهدوء، وأن طرحها مبادرة هرمز للسلام مؤشر إلى أنها بصدد إرساء الاستقرار بالمنطقة”.

وتأتي زيارة الوزير العماني لإيران في ظل التوتر غير المسبوق الذي تشهده منطقة الخليج، إذ تواصل واشنطن تحريض الدول الخليجية على طهران لا سيما في اتهامها بإستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية في مياه الخليج قرب مضيق هرمز الإستراتيجي منذ مايو/ أيار الماضي.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك