الرئيسية - إقليمي - الميدان اليمني قلب المعادلات لصالح “أنصار الله” والرياض تترنح!

الميدان اليمني قلب المعادلات لصالح “أنصار الله” والرياض تترنح!

مرآة الجزيرة

اعتبرت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية أن الحرب على اليمن باتت مرهقة جدا “للسعودية”،
موضحة أنه يكون انهيار أسعار النفط قد لعب دورا في استعداد الرياض للتفاوض، بحسب الخبراء، لكن هذا ليس العامل الرئيس كما يقولون.

كبير المحاضرين في قسم العلوم السياسية بالمدرسة العليا للاقتصاد، غريغوري لوكيانوف، أشار إلى أن “الوضع العسكري والسياسي في اليمن تغير كثيرا في الأشهر الأخيرة. فقد تكبدت قوات هادي الموالية للسعودية هزائم عسكرية وسياسية كبيرة في محافظتي الجوف ومأرب”، لافتا إلى أن مأرب تعتبر مركزا لوجستياً واقتصادياً مهماً، كما باتت أهم شرايين النقل وحقول النفط تحت رحمة انصار الله، الذين قطعوا أهم قنوات دعم الوحدات الأخرى من قوات هادي”.

ونبه لوكيانوف إلى أنه في ظل هذه الفوضى على الأرض، فإن محاولات السلطات السعودية إعادة الإمارات إلى العمل ضد انصارالله انتهت إلى لا شيء تقريبا، وقال إن “الإمارات، التي خرجت عمليا من الصراع في العام 2019، ألقت بالمسؤولية في العملية على السعودية. وفي ظل الظروف الحالية، باتت الحرب على اليمن في شكلها الحالي مرهقة بشكل لا يطاق للرياض، وبالتالي، ربما وصل بعض السياسيين السعوديين إلى قناعة بضرورة قبول حقيقة أن الوقت حان للتفاوض مع صنعاء”.

الصحيفة الروسية نقلت عن لوكيانوف قوله إن “اليمن من حيث أهميتها للعائلة الحاكمة السعودية، أولى من العلاقات الثنائية مع روسيا”، موضحا أن “اليمن جار، وعلى أراضيه، تنفق السعودية أكثر بكثير من كل تعاونها أو مواجهتها مع روسيا”.

كما يتابع أن “السعودية حاولت الحيلولة دون مشاركة الأطراف الأخرى وعلاقاتها معها في الوضع”، قائلا: “بالطبع، على الرياض أن تتكيف مع الوضع الجديد في سوق النفط ، لكنها مضطرة أيضا للاستجابة إلى الأحداث المؤلمة والمكلفة للغاية، في اليمن، لأن هناك استحالة لتجاهل الوضع والحفاظ على الحالة الراهنة”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك